التحول إلى ديوث بسبب شهوتي إلى أمي وأختي الجزء الرابع

التحول إلى ديوث بسبب شهوتي إلى أمي وأختي الجزء الرابع

إضغط هنا للحصول على عروض ساخنة!

إضغط هنا للحصول على عروض ساخنة!

إضغط هنا للحصول على عروض ساخنة!

وقفنا في الجزء اللي فات عند الفلاش باك لما ماما كانت بتحكيلي هي  بدأ ت ازاي

وهنا حصل اللي ماما مكنتش تتمناه

ماما : كوثر انا تعبانه علي اخري شوفيلي راجل اتجوزو يومين كسي مولع

كوثر : معلش يا مريم مفيش قدامي حد صدقيني

ماما : احا ولا حد من اللي اتجوزتهم قبل كدا

كوثر : لا للاسف لو في انا مش هخبي عليكي

ماما : انا هايجه يا كوثر اي الحل

كوثر : بصي انا عندي ضيف جاي عندي بالليل

هشوفو لو يجيب واحد معاه ليكي اي رئيك

ماما من كتر الهيجان وبقالها فتره ما دقتش طعم الزب وافقت بدون تفكير

ماما : موافقه موافقه

كوثر :اشطا ثواني هعمل تليفون

واكلمت في التليفون 5 دقايق ورجعت لماما وقالتلها

كوثر : دكري هيجيب صاحبو معاه وهيجو الساعه 8

ماما وهي فرحانه : اخيرا

كوثر يلا روحي ظبطي نفسك فوق عشان مش باقي غير ساعتين

طلعت ماما ظبطت نفسها ولابست عبايه ونزلت لكوثر وفضلو يرغو شويه لحد ما جات الساعه 8 وربع وباب شقه كوثر خبط

كوثر فتحت الباب ودخل راجلين واحد اسمو حسن وده كان جاي لكوثر والتاني اسمو عز وده اللي جاي لماما سلمو ودخلو الصالون سلمو علي ماما و بدأ و تعارف ورغو شويه

عز : احا يكوثر دي جامده اوي

كوثر : مش قلتلك هتعجبك

عز : انا مكنتش فاكرها كدا

ماما : امال فاكرني ازاي يعنيا

عز : مقصدش يا ست الستات

حسن : بقلك يا عز متاخد كوثر وتسيبلي البطل دي هههه

كوثر :وحيات امك

حسن : بهزر يا قلبي وانا اقدر استغنا

وقام عز شغل اغنيه وقامت ماما وكوثر و بدأ و يرقصو ويهزو ويروحو ناحيه الرجاله

عز مستحملش وقام حاضن ماما قدام حسن وكوثر فضل يبوس فيها ويقفش في بزازها وكوثر وحسن قعدو يتفرجو ويضحكو علي هيجان عز وماما اللى كانت مولعه علي الاخر وبتحضن وتبوس في عز

عز : يلا بقي

ماما : يلا يا روحي

ودخلو الاوضه وسابو حسن وكوثر بره في معركه و بدأ ت امي وعز معركه تاني في الاوضه

عز : يخربيت جسمك فاجر اووي يا مره

ماما : جسمي بس

عز :كلك علي بعضك فاجرة يا شرموطه

ماما : اخنا هنقضيها كلاك ولا اي

قام عز وهجم علي ماما ونزل علي كسها يلحس في

ماما : اححححح الحس جامد اوي

عز :دنا هفشخك كسك ده يا متناكه هقطعو

ماما : قطعو يا قلب المتناكه

عز  بدأ  يلحس وماما  بدأ ت تزومم ووصوتها بقي عالي قوي ومره واحده اترعشت ونزلت عسلها علي وش حسن اللي سابها تهدا وبعد دقيقه بالظبط ماما هديت ونطت علي حسن تلحس عسله من وشو زي الكلب اللي بيلحس في عضمايه وبعد مخلصت نزلت علي زبوو وفضلت تمص فيه وتلعب فبضانو

ماما :احااا كل ده زب يخربيتك

عز : يعني عحبك يا لبوة

ماما :الا عجبني يروحي

وقرب عز زبه من كس ماما و بدأ  يفرش في كسها شوية وبعدين ماما هاجت علي الاخر

عز : انا نفسي انيكك من طيزك الكبيرة دي يا لبوة

ماما : انا كلي ملكك يا دكري

عز نيم ماما في وضع الدوجي وبل زبه من ريقوو و بدأ  يدخل زبه في طيزها واحده واحده وايدو بتلعب في كسها وماما سخنت و بدأ ت تطلع اهات عاليه جدا وعز  بدأ  يسرع في النيك واستمرو كدا ربع ساعه

وفجاءه دخلت كوثر وحسن وهما ملط ووقفو علي الباب

كوثر :يخربيتكم انتو لسه مخلصتوش

عز : احاا وهو اللبن ده يتشبع منووو

ماما : احيه يا كوثر ده خلص علياا اممممم

وعز سرع نيك وراح ناطر كل لبنه في طيزها وامي جابت عسلها وعز مخرجش زبه من طيزها الا لما صفا كل اللبن جواها وطيزها بقت تنقط لبن قامو خدو دش ورجعو كلهم اكلو جمبري وسمك كانو طالبينو ديلفري و بدأ و حفله نيك تاني وحسن قال لعز انه عاوز يجرب امي عز رفض وقلو لا المره الجايه جربها براحتك لكن المره دي سيبني اتمتع بيها و بدأ و جوله نيك تاني وخلصو والرجاله مشيت مبسوطه وقبل ما يمشو حسن وعز خدو رقم امي ...

وامي وكوثر اتفشخو واتبسطو جدا ودخلو الحمام خدو دش وخرجو قعدو في الصاله

ماما : احيه يا كوثر ده ورم كسي

كوثر : يعني اتبسطي يا لبوة

ماما : اوووي اوووي اوووي بصراحه

كوثر : خلاص الموضوع ده يفضل سر بينا

ماما : يعني انا هفضح نفسي يا شرموطه

وخرجت ماما من عند كوثر

نرجع من الفلاش بااااك

انا : احااا يا ماما انا نزلت من غير ما المس زبي

ماما : يبقي اتبسطت يروح امك

انا : اه

ماما : انا كدا حكتلك كل حاجه ازاي حصلت

انا : يعني دي كل حاجه يا ماما

ماما : لا دي كانت البدايه بصراحه يا حبيبي

لكن في رجاله تاني انا نمت معاهم وواحده واحده ومع الوقت هتعرف كل حاجه في وقتها يحبيبي

انا : ماشي يا ماما

وهنا سلوي خرجت من الاوضه وتقريبا مكانتش تعرف اني في البيت لانها هرجت لابسه قميص نوم قصير جدا يعتبر طيزها باينه منو وشفاف جدا ومكشوف

انا شفتها وبلمت في جسمها اللي كان قشطه بمعني الكلمه وزبي  بدأ  يقف من تاني وهي شافتني جريت علي الاوضه وماما لاحظت نظرتي لسلوي وبصت علي زبي لقيتو واقف

ماما : احمد

انا :...

ماما :يا زفت

انا : هاهه نعم يا ماما

ماما : نعم اي بس انا بقالي ساعه بنده عليك ونت ولا هنا

انا : لا معاكي

ماما عدت الموضوع ومتكلمتش بس عرفت اني هايج علي سلوي ..

واتفقنا انا وماما اننا مش هنخبي علي بعض اي حاجه وانها هتقولي كل حاجه هتعملها وناويه تعملها قولتلها ماشي وسيبتها دخلت خدت دش وخرجت لاقيتها بتلبس وبقلها رايحه فين يا ماما

ماما : رايحه لطنطك كوثر ( غمزت من تحت لتحت ) لان سلوي كانت واقفه

انا : ماشي يا حببتي

ماما نزلت لكوثر وانا عارف ومتاكد انها نازله تتناك بس مشغلتش تفكيري لاني كنت مشغول بالتفكير في سلوي وجسمها وازاي اوصلها وانيكها والوقت ده سلوي دخلت الحمام تاخد دش فانا جريت علي المطبخ اللي كان في شباك صغير كدا بيبص علي الحمام و بدأ ت اتفرج علي سلوي وهي بتقلع هدومها حته حته ولما بقت ملط ظهرلي كسها ويا عيني علي الجمال اللي شفتوو كسها صغير ولون وردي وشفايفو حاجه كريز كدا وصدرها اللي قد البرتقانه بس فاجر سخنت وزبي وقف و بدأ ت اتفرج عليها وهي بتدعك جسمها واتا بلعب في بتاعي وبدون قصد وانا واقف علي الكرسي رجلي خبطت وعملت صوت وهنا سلوي لفت وبصت لفوق وشافتني وانا في ثانيه كنت جريت علي اوضتي وقفلت علي نفسي وهي خرجت من الحمام ودخلت اوضتها

ف نفس الوقت ماما في شقه كوثر

ماما : هو اتاخر كدا ليه

كوثر :متهدي يا مولعه زمانو جاي

ماما : يبت مش عاوزة اتاخر علي الولاد

كوثر : اصبري وزمانو جاي يختي

ماما كانت لابسه روب ابيض شفاف مربعات مخرمه وتحت منو اندر وسنتين لونهم بمبي بس

وكوثر كانت لابسه قميص نوم مش مغطي اي حاجه اصلا لونو بنفسجي وتحته اندر اسود وكلوت احمر

ماما : يوووه

و بدأ ت تلعب في كسها بايدها ورجعت بدماغها لورا وراخت في دنيا تانيه كوثر بصت عليها لقيتها مولعه كدا قربت من شفايفها وخدتها في بوسه طويله وكوثر شالت ايد امي وحط ايدها هي و بدأ ت تلعب في كسمي جامد لحد ما الباب خبط والاتنين فاقو من اللي هما في وقامت كوثر تفتح الباب واللي كان علي الباب

كوثر : جايه اهوو (وبتبص من العين السحريه للباب)

كان علي الباب عم سعيد

اوصفلكم عم سعيد

عم سعيد ده راجل صعيدي بس عايش في منطقتنا وفاتح محل خضار كبير اول شارعنا عنده بتاع 49 سنه او 48 بس فحل بمعني الكلمه جسمو ضخم وعنده كرش متوسط كدا ومستفحل

كوثر : اتفضل اتفضل يا معلم سعيد

ودخل سعيد سلم علي كوثر وسلم علي امي

عم سعيد : ازيك يا ام احمد

ماما : بخير يا معلم انت عامل اي

عم سعيد : بخير يا ست الكل

كوثر : تشرب اي يا معلم

عم سعيد : اي حاجه من ايديك يا قمر

ودخلت كوثر المطبخ و بدأ  تعمل القهوة لعم سعيد

وماما وعم سعيد في الصاله بيتكلمو

عم سعيد : بس انا مكنتش اعرف ان انتي ليكي في السكه دي يا ست ام احمد

ماما : انا مليش في سكك يا معلم سعيد ولا حاجه ووشها قلب وعم سعيد لاحظ كدا وحس انه عك الدنيا وحب يصلح اللي نيلو

عم سعيد : مقصدش يا ست الكل اللي انتي فهمتيه ده

ماما : خلاص يمعلم حصل خير

وقرب عم سعيد من ماما وقعدها جمبها متزعليش حقك عليا يا ست الكل وباس دماغها وحط ايدو علي كتفها وامي ابتدت تفك وتروق وطلع عم سعيد من جيب الجلابيه سجارتين حشيش ملفوفيش وولع واحده ونفخ الدخان في وش امي امي طبعا متعودة عليه

وخد نفسين وادا امي السيجاره اللي شربت ولا اجدعها حشاشه

عم سعيد :طب وربنا معلمه

ماما بتشد من السجاره نفس وبتنفخ في وش عم سعيد وبتديلو السيجاره خدها عم سعيد وخد نفس جامد قوي وقرب من شفايف ماما ونفخ الدخان في بوقها وماما رجعتهولو تاني و بدأ و بعدها بوسه كلها احساس ومص ولحس في الشفايف كوثر دخلت عليهم وحطت القهوة علي الطرابيزة

كوثر : احااا انتوو  بدأ تو من غيري ولا اي

عم سعيد : داحنا بنسخن بس

قام عم سعيد بيشرب في القهوة وكوثر هجمت علي ماما و بدأ و يقفشو في بعض ويبوسو بعض وسعيد قاعد بيتفرج وهو بيشرب سيجاره الحشيش والقهووة علي ماهو خلص كانو الاتنين جابو اخرهم وسخنوو علي الاخر قام قالع الجلابيه وقلع كل هدومو وظهر زبه اللي شبه بتوع افلام السكس السود حاجه كدا ضخمه وطويله واثناء ما الاتنين بيبوسو في بعض قام عم سعيد وحط زبه وسطهم وهما اول ما شافوة هجمو علي زبوو وبضانو مص ولحس وامي مسكت زب عم سعيد وبقت بتلعبو بلع والاتنين يبدلو علي زبه وبضانو

لحد محس انه هيجيب قام سحب زبه ونيم امي علي ضهرها وكوثر طلعت بكسها علي وش امي اللي بقت تلحسوو وعم سعيد بقي يفرش في كسمي و بدأ  يدخلوو واحده واحده لحد مدخل نصوو امي اتشنجت قام عم سعيد عرف انها جابت وخرج زبوو لحد ما امي هديت وراح مدخل زبه تاني وفضل ينيك براحه

ماما : حححححح برااااحه هتفشخ كسي

عم سعيد : راحه اي يا لبوة انا عمري ما نكت كس زي كسك ده

ماما : ولا انا عمري ما دوقت زب زي الفاجر ده ارزع جامد بقي

وبقي عم سعيد يرزع زبه في كسمي جامد اللي كانت بتاكل في كس كوثر عم سعيد حس انه هيجيب في سحب زبه من كسمي وجاب كوثر في وضع الدوجي وماما نايمه تحتها وبقي يدخل زبه شويه فكسمي وطيزها وشويه فكس كوثر وطيزها واستمر كدا يجي 10 دقايق لحد محس انه هيجيب

عم سعيد : انا هجيب يا شراميط اجيب فين

كوثر : فكسي فكسي بسرعه ححححح

ونطر عم سعيد كميه لبن رهيبه غرقت كس كوثر واللي نزل منها علي امي غرقها هي كمان وقام سعيد وخد كوثر علي جمب وحط ايدو في جيب الجلابيه وطلع فلوس اداها لكوثر ولبس ومشي وامي كانت لسه مرميه علي الارض واللبن مغرق جسمها كوثر دخلت خدت دش وخرجت قالت لامي قومي خدي دش قامت امي خدت دش وخرجت كووثر طلعت الفلوس

كوثر : خدي يا ام احمد

ماما : اي دول

كوثر : دول 250 جنيه حقك في النيكه دي

ماما : بس انا مش محتاجه فلوس يا كوثر

كوثر : اتعلمي يا هبله مينفعش تعملي الحاجه دي من غير فلوس والا هتبقي رخيصه وهتتفضحي

ماما : يعني اتناك واتكيف واخد فلوس هيهيهيهي

كوثر : انتي بس خليكي معايا وهتشوفي اللي عمرك ما شوفيته

وسابتها ماما بعد مخدت الفلوس وطلعت

انا : حمدلله علي السلامه

ماما :**** يسلمك يقلبي

انا : اتاخرتي كدا ليه

ماما : هي اختك هنا

انا : ايوة

ماما : طب اصبري وهبقي احكيلك بعدين

دخلت ماما تنام وانا قررت اخش لسلوي وخبط علي الباب

سلوي : مين

انا : انا احمد يا سلوي

سلوي : ادخل

دخلت ولقيت سلوي نايمه علي السرير ولابسه بيجامه علي رسمه سبونج بوب علي صدرها نص كوم وبنطلون برمودة هي شافتني وسابت التليفون وبصلتي

سلوي : خير

انا : متزعليش حقك عليا

سلوي : مزعلش من اي بالظبط من انك اخويا وبتبص علي اختك وهي بتستحمي في الحمام

انا هنا عيني دمعت شوية وهي كمان  بدأ ت تدمع قربت منها بعد ما مسحت عيوني وحطيت ايدي علي كتفها وطبطت عليها وقلتلها متزعليش حقك عليا وبوست دماغها حسيت جسمها سخن قووي يمكن جسمها سخن من جسمي لما لمس جسمها حسيتها هديت شوية قربت اكتر وبوستها من خدها مخلاص بقي يا زفته بقالي ساعه براضي فيكي

حسيت سلوي مش معايا اصلا واللي عرفتو بعد كدا ان زبي كان واقف علي اخروو تحت البنطلون وهي شافتو وكانت بتبص عليه وانا زبي عمال يحك في فخادها

قربت منها وبوستها بوسه خفيفه من شفايفها لقيتها مستسلمه خااالص

قلت بقي دي فرصتي وخدت شفايفها فبوسه طويلة جدا وحطيت ايدي علي كسها من فوق البرمودا لقيتها غرقااانه بمعني الكلمه عرفت انا هاجت علي الاخر فضلت ابوس واللعب في كسها بايد لحد مدخلت ايدي من تحت الكلوت بعد منزلت البرمودا لحد تحت ركبها ونزلت بشفايفي الحس كسها اللي كان ليه طعم وريحه خلوني اهيج وفضلت كدا 3 دقايق الحس في كسها واللعب بايدي علي بزازها لحد منزلت كميه عسل علي وشي غرقتني وهي هنا فاقت

انا قلت الحق نفسي

انا : ينفع كدا تغرقي وشي اخرج ازاي انا بقي

سلوي : احيه ايه اللي احنا عملناه ده

انا : هو ده وقت عملنا اي ونيلنا اي وشي غرق يا جزمه

حسيت سلوي هديت شويه بعد ما لبستها هدومها

انا قربت منا وقلتلها متزعليش مني ولا من نفسك يا سلوي انا عارف انك بنت وبتحسي وعاوزة حجات من دي وانا في الاول والاخر اخوكي يعني ده هيفضل سر بينا متهافيش يعني وانا بقول انا احسن من الغريب لانك ممكن تضعفي مع حد بره فانا بقول تبقي ما بينا احسن ولا انتي اي رئيك يا حببتي

سلوي خدت نفس عميق وحسيتها ارتاحت بعد كلامي قريت منها بوستها من دماغها وقلتلها روحي خدي دش يا قلبي ابتسمت ابتسامه خفيفه وحاولت تداريها معرفتش خرجت وسبتها روحت خدت شور ونزلت القهوة واتصلت ب كريم وعلي وجولي قعدنا شوية شربنا شاي وكولا ولعبنا شوية ضومنه وهزرنا وضحكنا

كريم : جرا اي يا عم احمد بطلنا نشوفك اليومين دول خالص

انا : اهوو موجود يا كريم

كريم : موجود فين ولا شقطلك واحده وبتقعد في البيت تنيكها فيها في التليفون

انا وانا بضحك

انا : لا يا خول بس زهق مش اكتر

كريم : انا اتعرفت علي بنت انما اي ملبن ساكنه اول شارعنا وكل يوم بقابلها بالتوكتوك وبقفش فيها لحد ما هريتها

انا وعلي في نفس واحد يبن المحظوظه

فضلنا نرغي شوية في النيك وشوية في حياتنا وشوية في الشغل لخد ما ببص في الساعه لقيتها 7 بالليل وكل واحد روح بيتهم وانا روحت ودخلت ندهت علي ماما لقيتها في الحمام بتستحمي وقالتلي ان سلوي في الدرس لسه نازله من 10 دقايق فرحت ولقيت نفسي بقلع كل هدومي وبدخل علي ماما الحمام اللي كان شكل جسمها تحت الدش والمايه نازله عليه يهيج الحجر دهلت عليها وقربت منها وحضنتها من ضهرها براحه

ماما : يخربيتك خضتني

انا : معلش اصلي تعبان قوووي

ماما: لا بلاش النهرده لاحسن انا مش قادره اقف علي رجليا اصلا

انا : ليه يعني هو كان جامد ولا اي

ماما : مين ده يا واد

انا : اللي قابلتيه عند كوثر النهارده

ماما : ده كان جامد قوووي يا واد فشخلي كسي

انا : هو مين بقي المحظوظ اللي فشخ الكس ده (وحطيت ايدي علي كسها )

ماما : المعلم سعيد بتاع محل الفاكهه اللي اول الشارع

انا هجت قووي لما عرفت الشخص وقولتلها طب وعمل معاكي اي ... ماما فهمت اني بحب اشوفها بتتناك واسمع وكدا

ماما : ده فشخ كس امك يا احمد خلي كسي مولع

انا : ححححح ( سبت ماما وقعدت علي قعده الحمام وفضلت اللعب في زبي )

كملي يا ماما كملي

ماما لقيتني هايج في قعدت علي البانيو وحطت ايدها علي كسها

ماما : بص عمل اي في كس ممتك حببيتك فشخوو

دخل زبوو كلو للاخر

خلاني كنت هموت

انا قربت من كسها وبقيت الحسو وانا بلعب في زبي وهي بتحكيلي عم سعيد عمل فيها اي لحد مهي نزلت عسلها وانا نزلت لبني وخدنا دش مع بعض وخرجنا من الحماموقعدنا في الصاله

ماما : انت بتهيج لما تعرف ان الرجاله بتنكني

انا سكت ومردتش وبصيت في الارض ماما فهمت اني مكسوف وقريت مني وقالتلي متتكسفش يا حبيبي دي ميولك وانا فهماك كويس وبعدين احنا اتفقنا علي الصراحه ارتحت من كلامها وقولتلها ايوة

قالتلي وانا هحاول علي قد مقدر اني احكيلك كل اللي بيحصل عشان اريحك يا قلبي

انا : (بسرعه وبدون مقدمات ) لاااا انا عاوز اشوفك حقيقي مش بس تحكيلي

ماما : طب ودي هعملهالك ازاي يروح امك

انا : معرفش بقي

ماما : طب اصبر ومش تستعجل وانا هحاول اظبطها

انا فرحت بكلام ماما وقولتلها انا هخش انام شوية ويدوب وقفت راح الباب مخبط ...

وهنا ينتهي الجزء الرابع

إضغط هنا لقراءة الجزء التالي

إضغط هنا لقراءة الجزء السابق