التحول إلى ديوث بسبب شهوتي إلى أمي وأختي الجزء العاشر والأخير

التحول إلى ديوث بسبب شهوتي إلى أمي وأختي الجزء العاشر والأخير

إضغط هنا للحصول على عروض ساخنة!

إضغط هنا للحصول على عروض ساخنة!

إضغط هنا للحصول على عروض ساخنة!

وقفنا في الجزء اللي فات ..

لما البنات دخلو عليا لقينو بنيك في خالتي وخالتي بتلحس كس ماما طبعا كان في حاله من الزهول وخالتي قطعت النفس والكلام واغمي عليها لما بنتها شافتها بتتناك من ابن اختها والوضع اللي كنا فيه

طبعا امي كانت عارفه وقعدنا انا وامي وسلوي وشروق وخالتي بعد ما فوقنها وامي لابستها هدومها ...

قعدنا كلنا في الصاله في حاله صمت مفيش بينا غير النظرت والعيون اللي بتتنقل ما بين بعضها في هدوء

وصمت صوت الانفاس بس اللي ظاهر

فضلنا حوالي ربع ساعه محدش بيتكلم بس العيون كانت بتتكلم

عيون خالتي كلها زعل ان بنتها شافتها كدا

عيون شروق كلها استغراب

عيون سلوي كلها فرحه ودهشه

عيون ماما كلها هيجان ومتعه

بعد ربع ساعه من الصمت يكسر الضمت ده صوت ماما

ماما : احنا هنفضل ساكتين كدا ولا اي اللي حصل حصل واحنا كلنا من بعض ولبعض يعني محدش غريب وسطنا واللي حصل ده بيحصل في بيوت كتير وانا وانتي يا حنان وسلوي وكمان شروق ستات ولينا شهوتنا ووقت الشهوه كش بنبقي حاسين بنفسي وانتي عارفه يا حنان

انا : كل كلامك صح يا ماما بس انا عازر خالتي وسلوي وكلكم كلكم معزورين .. وبصيت لخالتي ووجهتلها الكلام ،، يخالتي اللي حصل ده كان غصب عننا كلنا سواء انا وانتي وماما او انا وسلوي او انا وشروق

خالتي سمعت اسم شروق وسلوي حسيتها اتهزت جامد

انا : ايوة يخالتي اللي سمعتيه دة انا وسلوي بقالنا فتره مع بعض وانا وماما برضو وسلوي مكانتش تعرف ولا ماما كانت تعرف وشروق انا نمت معاها ٣ او ٤ مرات بس من وقت مجات وانتي يخالتي دي اول مره

اللي عاوز اوصلهولكم ان انا مش همنع اي واحده فيكم تحس بانوثتها وخصوصا انتي وخالتي يا ماما بس اكيد هيبقي في حدود لان مينفعش اي حد في الشارع يجى ويعمل كدا معاكم لازم كل حاجه تبقي مدروسه وحسوبه كويس جدا عشان منتفضحش وانا هكون راجلكم وسندكم مش هتلاقو حد يخاف عليكم قدي ..

خالتي في اللحظه دي حست براحه بعد كلامي وخرجت عن صمتها وجريت علي شروق وبنتها وخدتها فحضنها والاتنين فضلو يعيطوو شويه واتدخلت انا وماما وهديناهم وماما طبطبت علي خالتي

ماما : اهدي يا حنان

هديت خالتي وقموتها هي وشروق وخليتهم يغسلو وشهم ورجعو قعدو تاني مكانهم

انا : اتفقنا يجماعه

ماما : موافقه طبعا

خالتي : انا معاكم

شروق : اتفقنا

سلوي : موافقه قوي

وهنا انا قمت وقفت وقلت بكل هدوء دي حياتنا يا جماعه محدش ينفع يبوظهلنا محدش ينفع يخبي عني اي حاجه لان انا الوحيد اللي هقدر اتصرف واحل اي حاجه عاوزكم توعدوني ان اي حاجه هتحصل لازم تقوليلولي مهما كانت الحاجه دي بالنسبالكم تافهه

كلهم في نفس واحد : نوعدك

ف الوقت ده انا طلبت من خالتي وشروق انهم هيقعدو في الشقه اللي قصادنا عشان يبقو براحتهم واحنا هنفضل في شقتنا هنا وهما هيجولنا بس هيروحو وقت النوم او العلاقه وكدا يعني كلو وافق علي الكلام ظه وراحو الشقه التانيه عشان ينظفوها وانا دخلت اوضتي عشان انام وقبل منام مسكت تليفوني لقيت كذا رساله علي الواتس من صحابي ومحمود فاتح قفلت الواتس ومسكت تليفوني في ايدي وجبت رقم محمود واتصلت بيه

انا : ازيك يا محمود

محمود :بخير يا صديقي انت عامل اي طمني

انا : تمام يا حبيبي تسلم .

محمود : ديما واخبار سلوي اي

انا : تمام بتسلم عليك .. كنت عاوزك في موضوع كدا

محمود : متقلقش يا صحبي انا كلمت فاطمه وامي وهما مبدئيا موافقين

انا : طب كويس بس برضو انا مش عاوزك في الموضوع ده

محمود : في اي يبني قلقتني

وقمت حكيلو كل حاجه مع ماما وخالتي وبنت خالتي حكيت كل حاجه بالتفاصيل الملل مخمود سكت شويه

انا : طبعا بعد معرفه اللي حصل هتغير رئيك في موضوع جوازي من فاطمه !!؟

محمود : دي حاجه ودي حاجه يا احمد وانا مغيرتش رئي ولا حاجه علي فكرة وانا مبسوط انك بتحكيلي اسرارك ومش بتخبي عني حاجه

انا : بجد يا محمود بجد

محمود : متقلقش يا صديقي ...

وقفلنا مع بعض وانا رحت في النوم مصحتش الا الساعه ٤ علي خالتي حنان بتصحيني عشان اتغدا والمفجاءه كانت بتصحيني وهي لابسه قميص نوم قصير جدا وشفاف قوووي قمت دخلت الحمام خدت دش سريع وخرجت الصاله لقيت امي برضو لابسه قميص نوم قصير وشروق وسلوي لابسين هوت شورت وتيشرتات كات انا ببمت شويه في كميه اللبن اللي قدامس دي افخاد واطياز وبزاز رهيبه وفاجرة

انا : اي يا قشطه انتي وهي عريانين كدا لي

ماما : ونت مالك يكسمك

انا : ماشي ههههههه

ماما :نا هاخد شروق بنت خالتك وهنروح مشوار كدا لحد فريده صحبتي ويمكن نتاخر

انا :طب متاخدي خالتي وتسيبي شروق عشان انا عاوز اتصل علي محمود صاحبي يجي يقوم بالواجب معاهم

ماما : لا خليه يقوم بالواجب مع خالتك واختك وقامو لبسه وخرجو راحو لفريدة وفضلت انا وخالتي وسلوي في الشقه اللي كان باين عليهم الهيجان بعد ما امي وشروق خرجو يتناكو

خالتي : طب واحنا يا احمد

انا : متقلقيش يا خالتي هتصل علي صاحبي محمود يجي يريح كسك .. وانتي كمان يا سلوي هيريح طيزك اللي بتاكلك دي

الاتنين فرحوو وانا قلتلهم هتصل بيه يجي

انا : الووو

محمود : اي يا صحبي

انا : بقلك يا حودة

محمود : حودة يبقي عاوز حاجه يسطا انجز ههههه

انا : هههه عاوزك تيجيلي دلوقتي عشان تريح زبك ولا اي رئيك

محمود : احااا لا اجي فين دول خمس حريم دول يفشخوني ههههه

انا : ههههههههه لا يبني مفيش الاتنين خالتي وسلوي اختي بس هتقدر

محمود : اااه اذا كان كدا ماشي اتنين حلوو وامك وبنت خالتك فين .

انا : راحو مشوار

محمود: خلاص ساعه بالظبط يسطا وهتلاقيني عندك

وقفلنا وانا رجعت الصاله لقيت خالتي ماسكه شفايف اختي سلوي وشغاله مص ولحس فيهم وايديها بتلعب في كسها من فوق الهدوم واختي صوتها مكتوم قوووووي بسبب شفايف خالتي اللي بتاكل شفايفها

اانا : اهدي يا لبوة انتي وهي الزب جاي هيفشخكم دلوقتي قومو جهزوو نفسكم وخلوو شويه صحه للي جاي قامو يجهزو نفسهم وانا نزلت جبت قزازاتين بيرة ورجعت حطيتهم في التلاجه وقعدت في الصاله مستني محمود وامي وخالتي بيظبطو في بعض في اوضه النوم .. في نفس الوقت بس في شقه فريده كانت امي وشروق وصلو وقاعدين في الصاله مع فريدة ومستنين .. دقايق والباب خبط قامت فريده تفتح ودخل اتنين ٣ رجاله لونهم ابيض وشعرهم اسود مع بعض الشعر الابيض الخفيف ودقنهم سوده وشكلهم بشوات بمعني الكلمه ولابسين بدل وسنهم ميعديش ال ٤٠ سنه دخلوو وقعدو مع ماما و بدأ  التعارف والكلام في نفس الوقت بس في شقتنا كان محمود وصل وانا فتختلو ودخل ونديت علي سلوي جت وسلمت علي محمود اللي شدها من ايديها وقعدها جمبوو

محمود : وحشتيني قووووووي ( وبيوسها)

سلوي : مهو باين اني وحشاك وكل يوم تتصل

محمود : انا مكنتش راضي اتصل عشان متفهميش اني بحبك وبكلمك عشان شهوة واللي بيحصل بينا يا جزمه

سلوي ابتسمت عشان اتاكدت من حب محمود ليها وبدخلو في بوسه رومنسيه طويله وانا قصادهم بتفرج لقيت زبي  بدأ  يقف لا اردايا كدا خرجت زبي و بدأ ت اللعب فيه وفي اللحظه دي خالتي دخلت ومعاها ٤ كوبيات عصير

خالتي : احم احم  بدأ تو بدري

انا : ولا بدري ولا حاجه تعالي انتي بس مصي وسيبك من العصير دة

خالتي حطت العصير علي الطرابيزة وجت نحيه زبي وبقت تمص في زي المجنونه وانا من شدة الهيجان اللي فيا بعد ١٠ دقايق مص بس زبي نطر لبنه في بوق خالتي

خالتي : احا يكسمك انت لحقت

انا : معلش يا خالتي مقدرتش امسك نفسي

خالتي : مني ولا من اختك اللي بتتفشخ قصادك دي

انا : الاتنين وحيات كسك يا لبوة ححح

خالتي سابتني وراحه ناحيه محمود اللي كان لسه شغال بوس في شفايف اختي وهاريها لعب فكسها وخلاها جابت خالتي قلعت محمود البنطلون ومسكت زبه وفضلت تمص في وانا في اللحظه دي زبي وقف تاني وانا شايف خالتي واختي فحضن صحبي بيتشرمطو .. نرجع لشقه فريده

بعد ما امي وشروق اتعرفو بالرجاله واحد فيهم قال انا هاخد اللبوة الصغيرة دي (قصدو علي بنت خالتي )

وانت خد الشرموطتين الكبار دول وفعلا راح شال بنت خالتي في حضنو زي اللي شايل عيل صغير وراح بيها علي الاوضه ورمها علي السرير وفضل يقلعها هدومها حته حته وهي مستسلمه تماما ونزل الفحل علي كسها يلحسوو لقي مسها مبلول جامد

الفحل : احاا دنتي لبوة هايجه اوووي

وبدون اي مقدمات ولا بوس ولا حاجه دخل زبه في كسها مره واحده وفضل ينيك فيها وبنت خالتي  بدأ ت تتعود علي الوضع وتندمج وبقت تطلع اهااات عاليه والفحل مش راحمها وشغال حفر فكسها وهي مستمتعه علي الاخر وقام شالها علي زبه وهو في كسها وخرج بيها الصاله وهو عمال ينططها علي زبوو وامي كانت مرميه في وضع الدوجي وواحد راشق زبه في كسها والتاني في طيزها

ماما : اححححح جامد بقي افشخوني

ريحو كسي المولع ده انا متناكه قوووي

والرجلين مش راحمينها وشغالين ضرب في بزازها وطيزها وهي بتصرخ من شده المتعه ولسه بنت خالتي علي زب الراجل ده بتتنطط وهو واقف وشايلها علي زبووو وفريدة كانت قاعده علي الانتريه وفاتحه رجلها وبتلعب في كسها قام الفحل اللي شايل شروق نزلها قصاد كس فريده وخلاها تلحس كسها وهي في وضع الدوجع ورجع يدخل زبه في كسها تاني وشغال رزع فيها لحد مجابت عسلها مرتين وهو لما قرب يجيب لبنه قلها هجيب قالتلو هات في طيزي ارويها بزبك بقي ارحمني وقام ناطر كل لبنه في طيزها وسابها وقعد علي حمب ولع سجاره وهو مبسوط يا دوب خلص السجاره كان الفحلين التانين نزلو لبنهم فطيز وكسمي وسابوها مرميه وقامو لبسوو هدومهم وادو فريدة ظرف فيه فلوس وخرجو جريت شروق علي ماما تلحش وتمص اللبن اللي بينقط من كسها وطيزها وبتد ما نضفتها قامو خدو دش وقعد مع فريده في الصاله اللي ادت كل واحده فيهم ٣٠٠ جنيه وقامو عشان يمشووو ..

نرجع بقي لشقتنا تاني وفي اللحظه دي كان محمود شغال يفشخ في كس خالتي الاي بتصوت

خالتي :اووووي افشخني جامد شايف صاحبك بيعمل فخالتك اي يا احمد احححح

ومحمود : خدي يا لبوة يا بنت اللبوة انا هفشخكم يا عيله شراميط يالباوي

ومحمود شغال ينيك في خالتي وهي في وضع الدوجي وشغال يرزعها سبانكات وهي مولعه واختي قاعده جمبي علي الكنبه بتلعي فكسها وانا بلعب فزبي ومندمجين خالص لقيتنا باب الشقه اتفتح وامي وشروق رجعو وشافو المنظر

ماما : هو ده محمود

انا : اه هووو

ماما : باين عليه جامد

انا: تجربي

ماما : لا اجرب اي انا مفشوخه خالص

محمود : مسيرك هتيجي تحت مني يا شرموطه ومش هرحمك

ودخلت امي وشروق الاوضه وفضلنا انا ومحمود نفشخ فخالتي واختي ونبدل عليهم يجي ساعتين لحد ما اختي نزلت ٥ مرات وخالتي يجي ٦ مرات وانا ومحمود كل واحد ٣ مرات

وقعدنا جمب بعض واحنا مهدودين ومش قادرين نتحرك طلعت امي وشروق من الاوضه وخدو خالتي واختو ودخلوهم الحمام ياخدو دش وقعدنا انا ومحمود

محمود : احمد انا بحب سلوي وعاوز اتجوزها

انا استغربت قوي

محمود : متستغربش انا بحبها فعلا قلت اي

انا : موافق طبعا يا صحبي وانا هلاقي احسن منك فين ورحت ندهت لامس والبنات وخالتي وقلتلهم طبعا كلهم فرحووو وخصوصا سلوي

انا : احنا موافقين يا صحبي

محمود : الاسبوع الجاي زي النهرده هجيب اهلي واجي نخطبها رسمي ومتخافوش مش هحرمكم من زبي يا شراميط برضو حتي بعد منتجوز

وضحنا كلنا وقام محمود مشي

وفعلا بعد اسبوع جه محمود هو واختو وامو واتقدمو لاختي وحددنا الشبكه بعد اسبوع والفرح بعد ست شهور وبعد خطوبه محمود وسلوي بشهرين انا كمان خطبت فاطمه .. وعدت الايام ومحمود وسلوي اتجوزو وانا و فاطمه اتجوزنا ودخلت معانا فاطمه في الموضوع وبقينا نتجمع انا وهي وامي وخالتي وبنت خالتي ومحمود واختي ونعمل حفله في سقتنا علي ال ٦ حريم واوقات تانيه انا كنت بجيب فحول لامي وخاالتي وبنت خالتي في الشقه ونفس الوقت بجيب فحل لمراتي فاطمه واواقات بجمع بين امي وفاطمه علي سريري واوقات بجيب اختي ومراتي مع بعض

واوقات تاني بتبقي خالتي وامي واستمرت الحياه بينا كدا نيك في نيك ....

النهاية.

إضغط هنا لقراءة الجزء السابق